مجلة التدريب
www.Moias.org
دور اللون في طفل  طيف التوحد
دور اللون في طفل  طيف التوحد
المجتمع
أضيف بواسطة sa

اعداد : ا. بشاير شبيب الشباك 

 

الأبحاث تشير إلى أن اللون قد يؤثر على مزاج الأطفال ذوي التوحد بطرق مختلفة، ولكن الاستجابة تختلف من طفل لآخر. على سبيل المثال، يمكن أن تكون الألوان الهادئة مثل الأزرق والأخضر مهدئة وتساعد في تهدئة الأطفال، بينما قد تكون الألوان الزاهية مثل الأحمر والأصفر محفزة لبعض الأطفال. ومع ذلك، يجب مراعاة تفضيلات واحتياجات كل طفل بشكل فردي، والتحدث مع متخصصين في مجال التوحد للحصول على استشارات متخصصة حول كيفية إدراج الألوان بشكل ملائم في بيئة الطفل ونموذج الرعاية.

عند اختيار اللون لغرفة طفل ذوي التوحد، من المهم أن تأخذ في الاعتبار تفضيلات واحتياجات الطفل الفردية. إليك بعض النصائح:

1. **الاختيار الهادئ**: تفضل الألوان الهادئة والمهدئة مثل الأزرق الفاتح، الأخضر الهادئ، والأرجواني الفاتح.

2. **تجنب الألوان الزاهية الزاهية**: قد تكون الألوان الزاهية والمشرقة محفزة بشكل غير مرغوب لبعض الأطفال ذوي التوحد، لذا قد تفضل تجنبها.

3. **النظام والتباين**: استخدم التباين في الألوان لتحديد الحواف والمساحات، مما يمكن أن يساعد في فهم الطفل للمساحة وتنظيمها.

4. **التجربة والاستجابة**: قد يكون من المفيد تجربة الألوان المختلفة ومشاهدة كيف يستجيب الطفل لها قبل اتخاذ القرار النهائي.

5. **الاستشارة مع الخبراء**: لا تتردد في طلب المشورة من متخصصين في مجال التوحد للحصول على اقتراحات حول الألوان التي قد تكون مناسبة للطفل وتفضيلاته الفردية.

تذكر أن الهدف هو خلق بيئة مريحة ومهدئة تناسب احتياجات الطفل ذوي التوحد وتعزز راحته واستقراره.

المشاهدات 352   تاريخ الإضافة 2024/03/24   آخر تحديث 2024/04/21 - 11:21   رقم المحتوى 1056
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 552 الشهر 16204 الكلي 909495
الوقت الآن
الأحد 2024/4/21 توقيت الكويت
تصميم وتطوير