مجلة التدريب
www.Moias.org
اعداد البرامج التدريبية
اعداد البرامج التدريبية
التدريب
أضيف بواسطة sa

اعدد: أ. هناء الناصر

البرامج التدريبية تستهدف تنمية مهارات وقدرات الأفراد في مجال معين، بحيث ترفع مستوى كفاءتهم وإنتاجيتهم. وتشير الإحصائيات إلى أن معدلات ولاء الموظفين للمنظمة تزداد بنسبة تتراوح من 30 إلى 50% في المنظمات التي تهتم بتقديم برامج تدريبية.

إعداد برنامج تدريبي مهمة تتطلب العمل على محاور عديدة، وذلك لاستيفاء مراحل عملية التدريب على أفضل وجه. إن آلية تصميم برنامج تدريبي تستلزم فهم الاحتياجات التي سيلبيها البرنامج التدريبي، ثم مرحلة تصميم البرنامج التدريبي، ثم مرحلة تطوير محتوى المواد التدريبية، ثم إدخال البرنامج التدريبي حيز التنفيذ، وأخيرًا مرحلة الرصد والتقييم.

 

1. افهم الاحتياجات التي سوف يلبيها البرنامج التدريبي: فهمك للاحتياجات التي سيلبيها البرنامج التدريبي هو اللبنة الأولى في عملية الإعداد، وهو الذي يسهل عليك تصميم الأنشطة التدريبية للموظفين. والفهم الجيد يُكتَسَب بتقييم مهارات المتدربين المستهدفين، وتحديد الفجوات المعرفية، وتحليل الأهداف التنظيمية.

أ. تقييم مهارات المتدربين المستهدفين

تقييم مهارات المتدربين المستهدفين يجب أن يتم قبل مباشرة أي جانب آخر في التدريب، فمن الضروري تقييم المهارات الحالية الموجودة في ترسانة المتدربين والمهارات التي تنقصهم، وهذا يساعد على تحديد المساحات التي تحتاج إلى تحسين.

ب. تحديد الفجوات المعرفية

تحديد الفجوات المعرفية التي يعاني منها سوق العمل في مجال التخصص. وهكذا يمكن للمؤسسات تطوير محتوى تدريبي مخصص لسد هذه الفجوات وتعزيز كفاءة المتدربين وتزويدهم بمهارات متنوعة.

ج. تحليل الأهداف التنظيمية

تحليل الأهداف التنظيمية يعني دراسة الأهداف التي تريد المؤسسة أو الشركة تحقيقها ومواءمة محاور التدريب وموضوعاته مع تلك الأهداف، بما يضمن أن البرنامج يسهم إسهامًا مباشرًا في نجاح الشركة.

 

 

 

 

 

 

2. صمم البرنامج التدريبي: آلية تصميم البرنامج التدريبي تتضمن ثلاث محاور أساسية، هي تحديد أهداف واضحة، واختيار أساليب التدريب، وإنشاء محتوى جذاب.

أ. تحديد أهداف واضحة

إن تحديد أهداف واضحة ومحددة وقابلة للقياس والتقييم من شأنه أن يرسم خارطة طريق لبرنامج التدريب، ووضوح الأهداف يساعد كلًا من المدربين والمشاركين على فهم النتائج والثمار المرجوة من التدريب.

ب. اختيار أساليب التدريب

يعتمد اختيار أساليب التدريب المناسبة على طبيعة المحتوى المقدم في التدريب، وعلى طبيعة التخصص ذاته، وعلى أنماط التعلم التي تفضلها فئة المتدربين المستهدفة من البرنامج التدريبي.

ج. إنشاء محتوى جذاب

يجب إنشاء محتوى جذاب ليضمن انخراط المشاركين في التجربة التدريبية. يجب أن يكون المحتوى ثري بالمعلومات القيمة بالطبع، لكن لا ينبغي إغفال عنصر الجاذبية في المحتوى لكي يأسر ذهن المتدربين ومن ثم تتحقق أقصى استفادة ممكنة من التدريب.

 

3. طوّر محتوى المواد التدريبية: تطوير محتوى المواد التدريبية مرحلة إضافية تتطلب صقل جودة المحتوى التدريبي أكثر فأكثر، وذلك عن طريق دمج العناصر المرئية والمسموعة في المحتوى، وكتابة محتوى، واضح، وموجز.

أ. دمج العناصر المرئية والمسموعة

يؤدي دمج العناصر المرئية والمسموعة في المحتوى إلى إثراء التجربة التدريبية، فاستخدام مقاطع الفيديو والعروض التقديمية التفاعلية وغيرها من وسائل إيصال المحتوى تضمن تلبية أنماط التعلم المختلفة عند المتدربين.

ب. كتابة محتوى واضح وموجز

كتابة محتوى واضح ومميز نقطة مهمة يغفل عنها الكثيرين أثناء إعداد البرامج التدريبية، إذ يميلون إلى التعقيد عن قصد أو غير قصد، لكن الوضوح في المواد التدريبية أمر بالغ الأهمية، فالمحتوى الموجز البسيط ييسر الاستيعاب ويرسخ الفهم.

 

 

 

 

4. أدخل البرنامج التدريبي حيز التنفيذ: إدخال البرنامج التدريبي حيز التنفيذ يعني تأكدك من جدولة مواعيد المحاضرات، والتأكيد على التنسيق اللوجستي، والرصد والتعديل في أول محاضرة.

أ. جدولة مواعيد المحاضرة

يجب الاهتمام بجدولة مواعيد المحاضرات بطريقة استراتيجية، مع الأخذ في الاعتبار اختلافات المناطق الزمنية إذا كان البرنامج التدريبي يحضره متدربون من بلدان مختلفة، ومراعاة أوقات انشغال المشاركين في وظائفهم مثلًا.

ب. التنسيق اللوجستي

المقصود بالتنسيق اللوجستي هنا هو تأمين الموارد المستخدمة في البرنامج التدريبي، سواء كانت مادية أو رقمية، والتأكيد على توافر جميع المعدات والأجهزة اللازمة والملفات المستخدمة.

ج. الرصد والتعديل في أول محاضرة

يجب التركيز على الرصد في أول محاضرة للتأكد من فاعلية التدريب، وإجراء التعديلات المطلوبة على المحتوى أو المواعيد بناءً على تعليقات المشاركين وملاحظاتهم.

 

5. ارصد وقيِّم: عملية الرصد والتقييم المستمرة جزء أساسي من إعداد البرنامج التدريبي، وتتم هذه العملية على ثلاث محاور، هي تقييم فاعلية التدريب، وجمع تعليقات المشاركين، والتحسين المستمر.

أ. تقييم فاعلية التدريب

يجب الاهتمام بتقييم فاعلية التدريب في كافة مراحل البرنامج التدريبي، وذلك عن طريق نماذج الاستبانة الورقية والإلكترونية، وطرح الأسئلة على المشاركين وجهًا لوجه على أرض الواقع، وتتبع مدى ترقيهم الوظيفي بعد التدريب.

ب. جمع تعليقات المشاركين

يوفر جمع التعليقات من المشاركين رؤى قيمة حول مكامن القوة ومواطن الضعف في البرنامج التدريبي، ويوضح المساحات التي قد تحتاج إلى مزيد من التركيز والعمل من أجل تحسينها.

ج. التحسين المستمر

يضمن الالتزام بالتحسين المستمر أن يتطور البرنامج التدريبي بما يواكب متطلبات سوق العمل، وبما يحقق أقصى استفادة ممكنة من التدريب.

المشاهدات 365   تاريخ الإضافة 2024/03/13   آخر تحديث 2024/05/29 - 20:40   رقم المحتوى 1031
أضف تقييم
أخبار مشابهة
تابعنا على
إحصائيات الزوار
اليوم 1278 الشهر 31555 الكلي 951554
الوقت الآن
الخميس 2024/5/30 توقيت الكويت
تصميم وتطوير